استراتيجيات للتغلب على الإسلاموفوبيا

الإسلاموفوبيا هو موقف الكراهية والخوف من كل شيئ الإسلامية. هذا المصطلح الذي اعتمدته معظم الناس الغربي، فإنها تفترض أن الإسلام الراديكالي. في الواقع الإسلاموفوبيا موجودة منذ زمن النبوية، على سبيل المثال عند النبي الوعظ حصلت الشتائم والسخرية، العداء والحرب بين المشركين والمسلمين. اليوم الكثير من المجتمع المسلم أن يعمل في بلد أجنبي واحد من العوامل التي أدت إلى التقييم سلبي من الإسلام لأنهم أقل قدرة على الإختلاط مع الأجانب بسبب الإختلافات الثقافية أو عاداتهم التي يمكن أن تؤدي إلى المنازعات والإختلاف في الرأي التي أدت إلى الاضطرابات والعنف. الإسلاموفوبيا هو عززت مع أحداث الإرهاب التي استولت على اهتمام العالم أن معظم زعم أنها أجريت من قبل مجموعة إسلامية متطرفة من البلدان التي تنتمي إلى نفس القاعدة من أتباع الإسلام كبيرة جدا في العالم. كل الأيديولوجيات يكون خصمه هو فخر كبير جدا يسمى نقد إيديولوجية كما رهاب. ويذكر أن حقيقة الإيديولوجية التي أنشئت بالفعل وكل من يعارض هو اتخاذ الموقف الذي لا معنى له ويتطلب مساعدة نفسية.

تعاليم الإسلام الحقيقي كما فهم أهل السنة والجماعة جوهر النعمة ويهدف إلى تحسين الأخلاق في المجتمع ، لأن في كثير من الأحيان تظهر الوعظ المتطرفين شنوا حملة عنيفة، بين غير المسلمين نفترض أن الإجراءات الخاطئة من بعض المسلمين هو حقا تعاليم الإسلام اللوم على الإسلام كدين.

Baca Juga:  MENJADI KAUM REBAHAN SEBAGAI BUKTI CINTA BAGI KELUARGA DAN BANGSA “Bercerai Kita Runtuh, Bersatu kita Teguh.”

يكون أربع استراتيجيات أساسية للتغلب على هذه المشاكل . أولا التركيز فهم يكافحون من أجل التغلب على التطرف الديني هو جزء من النضال من أجل تحقيق عالم من أجل السلام والعدالة.

الثاني مفهوم التطرفا الإسلام التي مصدرها من فهم الدين الذي هو السطحية التي يواجهها مع نشر تعاليم علماء أهل السنة والجماعة معرفة عميقة.

الثالث توحيد وحشد من العلماء في جميع أنحاء العالم لتوجيه الناس إلى فهم الإسلام وهذا هو جوهر النعمة إلى توافق قوي بين المسلمين في جميع أنحاء العالم.

الرابع التعاون الوثيق بين المسلمين مسلم معتدل المجموعات مع فريق الهدف في الخارج إلى تحييد الآراء المتطرفة من الإسلاموفوبيا في المجتمع.

الكاتبة : نسا ئنا عزى لطيفة

(Nisaana ‘Azzalatifa)

Related Posts

Latest Post